Back To Top
MENU
Scoliosis Research Society
SRS: Scoliosis Research Society

Scoliosis Research Society

مخصصة ل رعاية مثلى لل مرضى الذين يعانون من تشوه في العمود الفقري

الجنف مبكر العرض

الجراحة

الجراحة الصديقة للنمو

الجراحة القائمة على الفصل

تشمل الجراحة القائمة على الفصل العدد المزروعة داخل العمود الفقري التي بإمكانها التمدد والتي تعمل على التحكم بتشوه العمود الفقري في حين لاتزال تسمح للعمود الفقري بالنمو حتى يصل الطفل حجما مناسبا أو عمرا يسمح بحلا دائما مثل لحام العمود الفقري مثلا. وهناك عدة أنواع مختلفة لانظمة الفصل الخلفي. ويتم العمل على تطويل القضبان دوريا من خلال عمليات صغيرة إلى حد ما عادة ما يتم إجراءها كل ستة شهور.

تعتبر القضبان النامية أنظمة قائمة على العمود الفقري حيث يتم تغطية الانحناء بواحد او أثنين من القضبان تحت الجلد لتجنب جرح النسيج المتنامي للعمود الفقري. ويتم توصيل القضبان بالعمود الفقري أعلى وأسفل منطقة الانحناء من خلال خطاطيف أو مسامير عند كل من جانبي القضيب (شكل 8). إن اللحام المقيد يتم القيام به عند كل موقع من مواقع تأسيس الخطاف والمسمار. ويمكن عادة تصحيح الانحناء بمقدار خمسين بالمائة عند اول عملية. وعقب زرع القضبان يتم وصف حزام خاص للمريض ليلبسه لعدة شهور. وعادة ما يعود الطفل عقب ستة شهور لتطويل القضبان حتى يصبح العمود الفقري أقرب للنضج. وغالبا ما يتم إجراء تلك الجراحة بالعيادة الخارجية من خلال فتحة صغيرة. وعندما يصبح الطفل اكبر وينمو العمود الفقري اكثر فسوف يزيل الجراح المثبتات الجراحية المعدة لذلك ويقوم بعمل عملية لحام للعمود الفقري نمطية. في الماضي كان لهذه العملية معدل عال من المضاعفات وكانت أغلب هذه المضاعفات متعلقة بالمثبتات الجراحية ( انكسار القضبان أو هروب الخطاطيف وانزلاقها). بينما تعتبر التقنيات الجديدة واعدة بصورة أكبر ولكن يظل العلاج بالقضبان أسلوبًا طويلا وصعبا للطفل.

Figure 8

الشكل 8- تعتبر قضبان النمو نظاما مبنيا على العمود الفقري حيث يتم تغطية الانحناء بواحد او اثنين من القضبان تحت الجلد لتلافي تلف النسيج المتنامي للعمود الفقري. وتتصل القضبان إلى اعلى وأسفل منطقة الانحناء من خلال عدة خطاطيف ومسامير عند كل نهاية من نهايتي القضيب.

تعتبر الأنظمة المبنية على الضلع مثل الضلوع الصناعية المصنوعة من التيتانيوم الرأسية المتممدة أنظمة مستخدمة لعلاج متلازمة العوز الصدري لدى المرضى الذين لم ينضجوا هيكليا. وغالبا ما تكون متلازمة العوز الصدري مصحوبة تشوهات ثلاثية الأبعاد غير شائعة لكل من العمود الفقري والقفص الصدري . ويمكن استخدام أنواع مختلفة لزراعة الصدر المتممدة القائمة على الضلع لمختلف الأنواع من التشوهات للحصول على حجم للصدر أكبر (للسماح بنمو الرئة) في حين نقوم بتصحيح الجنف بدون لحام العمود الفقري. يمكن ان تكون هذه الجراحة عنيفة ويتم وضع الألات تحت عظمة اللوح ويتم وصلها بالضلوع على مقربة من العنق ومن ثم الاستكمال للأسفل حتى الضلوع أو العمود الفقري أو الحوض قرب الخصر (شكل 9). ويساعد هذا على استقرار الصدر المتسع جراحيا (زراعة الصدر التوسيعية). ولمواكبة نمو المريض يتم توسيع المثبتات مرتين في السنة في العيادة الخارجية المعدة للجراحة من خلال فتحات صغيرة. وحاليا يوجد عدد محدود من المؤسسات التي توفر جراحات قائمة على الضلوع. ويمكن للجراح أن ينصحك بشأن ما إذا كانت حالة طفلك مناسبة لهذه العملية من عدمه وأن يزودك بمزيد من المعلومات المتعلقة بالإحالة إذا تطلب الأمر ذلك. وتستخدم بعض المراكز ألأنظمة القائمة على الضلع كوسيلة لتطويل العمود الفقري بطريقة غير مباشرة من خلال الضلوع والقفص الصدري.

Figure 9

الشكل9- الأنظمة المعتمدة على الضلع يتم وضعها تحت عظمة اللوح ويتم وصلها بالضلوع بالقرب من الرقبة وبالأسفل حتى تنتهي بالضلوع أو العمود الفقري أو الحوض بالقرب من الخصر. ويعتبر ذلك مثالا على نظام اتصال من الضلع للضلع ونظام اتصال من الضلع وحتى العمود الفقري.

قضبان النمو الجديدة

تعتبر هذه التقنية الأجدد التي تقوم على استخدام تقنية قضبان النمو. وفي هذه التقنية يتم استخدام الضلوع وليس العمود الفقري كطرف علوي للتعليق. ويتم تلافي لحام الجزء العلوي من العمود الفقري.

قضبان النمو المتحكم بها من خلال المغناطيس

تعتبر قضبان النمو حاليا أكثر الطرق القائمة على الفصل استخداما والتي تتمتع بمزايا عدم إعاقة النمو الطبيعي للعمود الفقري ويمكن ان يكون لها كذلك القدرة على تشجيع النمو إلى حدود أبعد من معدلات النمو الطبيعية. ومع ذلك فإن الوسيلة تحتاج إلى عدة جراحات متتالية لتشجيع الاستطالة من أجل مواكبة النمو الطبيعي والحفاظ على تصحيح منحنى الجنف. إن استخدام العديد من العمليات الجراحية من خلال نفس الفتحة يجعل النسيج الجلدي عرضة للأصابة بالعدوى ومشكلات الجلد الأخرى. وتعتبر المضاعفات المتعلقة بزراعة المثبتات أكثر المضاعفات شيوعا بالنسبة لجراحات قضبان النمو. ويشمل ذلك على انكسار القضيب أو فشل التثبيت أو بروز الجزء المزروع والذي يمكن أن يتسبب في تلف الجلد وأيضا حدوث العدوى. وتعتبر مشكلة انكسار القضيب هي أكثر المشكلات شيوعا بين هذه المضاعفات.

إن فكرة التطويل المتعدد غير العنيف الذي يتجنب الحاجة إلى التخدير والجراحة المفتوحة يعتبر أمرا محببا إذا ما أخذنا في الاعتبار العلاقة المباشرة بين المضاعفات الخطيرة مرات تكرار الجراحة. وتسمح هذه الأنظمة بالقيام بعملية التطويل في العيادة. ويتكون ذلك من قضيب يمكن زرعه وجهاز تحكم عن بعد خارجي ومشتملاتها. ويتضمن قضيب التيتانيوم جزئية بصرية تلسكوبية لزيادة حدة الرؤية لها جزء مغناطيسي داخلي صغير. إن تحريك المغناطيس عن بعد باستخدام جهاز التحكم الخارجي عن بعد يتسبب في استطالة القضيب أو انكماشه. ويتم زرع القضيب وتثبيته باستخدام مكونات تثبيت قياسية مثل الخطاطيف أو المسامير كمثبتات. ويتم استخدام القضبان القائمة على المغناطيس في عدة مراكز خارج الولايات المتحدة الامريكية وقد بينت النتائج المبدئية قدرتها على تقليص مضاعفات المرض والتكلفة والضغط على المريض والعائلة. وقد تم زراعتها في كل من حالات الجنف غير معروف السبب (شكل 10) والجنف العصبي العضلي.

Figure 10

الشكل 10- قضيب النمو المتحكم به من خلال مغناطيس في مريض يعاني من الجنف عديم السبب مبكر العرض.